تعرف على أشهر تشققات الجدران الخطيرة لتفادي حدوثها


تشققات الجدران الخطيرة

تشققات الجدران الخطيرة أمر يسعى الجميع إلى تفاديه، لذا معرفة أسباب وطرق تفاديه أمر غاية في الضرورة لتجنب نتائجه الخطرة.

لذا قمنا بتركيز اهتمامنا في هذا المقال على شرح هذا الأمر بالتفصيل من خلال موقعنا العقار الآن.

تشققات الجدران الخطيرة

تشققات الجدران الخطيرة تنقسم لعديد من الأنواع، مثل ما يلي:

تشققات العناصر الأفقية

هذا النوع من التشققات يظهر على جانبي الغرفة ويحدث في مكان تلاقي الجسر وجدار البلوك.

السبب: التقلصات والتمددات والفرق في عامل المرونة بين المواد.

تشققات العناصر الطولية

هذا النوع من التشققات يحدث في مكان تلاقي العمود بجدار البلوك.

ملحوظة: نوعي التشققات السابق ذكرهم من الأنواع الغير خطرة ولكنها معيبة ومعالجتها تتم بطرق مباشرة للغاية.

تشققات الجدران الخطيرة: تشققات مائلة بزاوية 45 درجة

تشققات مائلة بزاوية 45 درجة
تشققات مائلة بزاوية 45 درجة

هذه التشققات في لها أنواع عدة بعضها معيب وبعضها خطر للغاية، سنوضح لكم الأنواع الخطرة منها في النقاط التالية، مثل ما يلي:

1- التشققات المائلة على جانب فتحات النوافذ السفلية

يتسبب في هذا النوع من التشققات هو هبوط في قاعدة من قواعد المبنى أو أكثر من قاعدة.

لعلاج هذا النوع من التشققات لابد من اللجوء إلى خبير متخصص للحل الفوري على وجه الخصوص عندما يكون الشق ذو طول كبير.

2- شقان مائلان بزاوية 45 درجة على أطراف الجدار بدايتهما من الزاوية العلوية للعمود وحتى وسط الجسر السفلي

هذا النوع من التشققات من أكثر الأنواع خطورة وينتج بسبب ضعف الجسر السفلي والدعائم الأرضية وفي أغلب الأوقات تلك الدعائم تكون قد كسرت.

لذا لابد عند اكتشاف هذه الشقوق الإسراع في الاستعانة بخبير وعمل دراسة شامل من أجل تدعيم المبنى مرة أخرى بصورة علمية بحته.

3- شقان مائلان بدايتهما من الزاوية السفلية للعمود وحتى وسط الجسر العلوي.

هذا النوع من الشقوق ينتج من هبوطاً تفاضلياً في قاعدة من القواعد التي هي مكان الشق ذاته وغالباً ما تجده يتحد مع تشققات أخرى تجدها ضمن أطراف النوافذ من الأسفل.

تشققات الأعمدة الأفقية

هذا النوع من التشققات الأكثر خطراً وينتج من انهيار تام للقاعدة نتج عنه حسب عمود المبنى بأكمله للأسفل، ونظراً لخطورته عليك عند اكتشافه أن تسرع لتدعيم هذا العموم عن طريق الأساور المعدنية أو أي طريقة أخرى يرشدها إليك أحد المهندسين الإنشائيين المتخصصين.